عن البرنامج

في ضوء تأثير تفشي فيروس "Covid-19"، الرجاء أخذ العلم ببعض التحديثات المتعلقة ببرنامج "ربط الصفوف الدراسية"

"ربط الصفوف الدراسية" برنامج تعليم عالمي مخصص للمدارس وقد صُمم من أجل مساعدة الشباب على اكتساب المعرفة والمهارات والقيم الضروريّة للعيش والعمل في اقتصادٍ معولمٍ والمساهمة بصورة مسؤولة على الصعيدين المحلّي والعالمي. نجح البرنامج العالمي حتّى الساعة بالتواصل مع أكثر من 20 ألف مدرسة وبتدريب ما يزيد على 52 ألف أستاذٍ في 50 دولة منذ العام 2012.

أمّا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فشارك في برنامج "ربط الصفوف الدراسية" أكثر من 100 شخصيّة من واضعي السياسات ووفّر حلقات التدريب المهني لحوالي 3500 أستاذٍ ومدير مدرسة في 1800 مدرسة وقد نجح 112 منها بعقد شراكات دوليّة ناجحة مع مدارس في المملكة المتحدة. يُعدّ لبنان حالياً أعظم دول المنطقة لجهة تطبيق برنامج ربط الصفوف وقد أبرم 54 شراكة دوليّة مع مدارس من المملكة المتحدة بمشاركة ما يزيد على 3500 أستاذ وأستاذ مسؤول في طيفٍ واسعٍ من النشاطات بما في ذلك التنمية المهنيّة.

برهنت بحوثٌ أجريت حديثاً بأنّ معظم برامج التعليم حول العالم بما في ذلك في برامج المملكة المتحدة، لا تزوِّد الشباب بالمهارات الضروريّة للنجاح في هذه البيئة العالميّة سريعة التغيّر.

وعليه، يرمي برنامج ربط الصفوف إلى تعزيز المهارات العالميّة من خلال متابعة عمليّة بناء قدرات الأساتذة والمدراء وواضعي السياسات لمساعدتهم على تضمين المنهج طيفاً من المهارات الأساسيّة مما يُسهم في تحسين الناتج التعليمي للشباب على مستويات:

  • التفكير النقدي وحلّ المشاكل
  •  الإبداع والتطوّر
  •  الثقافة الرقمية
  •  المواطنة
  •  مهارات القيادية للتلميذ
  •  التنسيق والتواصل
  • مهارات إنشاء الأعمال وإدارتها

ويشارك في تمويل البرنامج كل من المجلس الثقافي البريطاني ووزارة التنمية الدولية البريطانية (DFID).

مرحلة البرنامج الجديدة

توفر المرحلة الجديدة من البرنامج (2018 - 2021) فرصًا شاملة للتلاميذ في المملكة المتحدة وفي البلدان النامية للتعرف على القضايا العالمية واتخاذ إجراءات بشأنها، بالإضافة إلى تطوير مهاراتهم الرئيسية من خلال ستة عناصر رئيسية:

• المنح لدعم شبكات المدارس ومشاريع الشراكة بين المدارس في المملكة المتحدة والمدارس في البلدان النامية
• دورات تدريبية للتطوير المهني للمعلمين وقادة المدارس في المملكة المتحدة والبلدان النامية
• شراكات عبر الإنترنت بالإضافة إلى مصادر التعليم والتعلم
• اعتماد للمدارس وللمعلمين بالاضافة الى الجوائز
• المناصرة والتوعية والدعم الفني على مستوى السياسات وذوو القرارات
• رصد وتقييم العناصر المذكورة أعلاه

وبموجب البرنامج، يعمل المجلس الثقافي البريطاني بالشراكة مع وزارات، ومؤسسات تربوية وجهات مختصة بالممارسة لدعم إصلاح البرنامج والمنهج، والتطوير المهني، والقيادة، والتعليم الدامج، وتحسين نتائج التعلم للشباب.

التوصيات

"أحببت أنشطة جائزة المدرسة العالمية حيث أتيحت لنا الفرصة للتحدث إلى طلاب آخرين من دول مختلفة، ومشاركة أفكارنا، ومعرفة المزيد عن البلدان الأخرى، وهذا ما علمنا ألا نحكم مسبقًا ولا يكون لدينا اية افتراضات مسبقة"، تلميذ مشارك من لبنان.

"لقد فهمت الآن ما هو التعلم الدامج، والتحيز اللاواعي، والنموذج الطبي/ الاجتماعي، والأنشطة التي تعزز الدمج مثل ثلاثة أمامي، والمقاعد الساخنة، ولعبة الجينات، والعمل اللطيف العشوائي، وما إلى ذلك، وأيضًا أهمية مشاركة الأهل في الدمج". معلم إشترك في دورة تدريبية في الدمج التربوي.

"تنجم المشاركة بشكل أساسي من واقع أنّ التعليم الموجّه نحو النموذج التقليدي "الشرح على السبورة" لا يمكنه إعداد تلاميذنا للمستقبل. بالتالي، كنّا بحاجة إلى تحويل تركيزنا الى قيمة التعليم التجريبي الموجّه، وما كنّا لنتمكّن من تحقيق هذا الهدف لولا دورات المهارات الأساسية للتعليم وبرنامج جائزة المدرسة العالمية التي تركز على نشاطات تدعم أهداف التنمية المستدامة". مديرة ثانوية شحور الرسمية، حنان الزين.

إذا كنت مهتمًا بالمهارات الأساسية للتعليم ودورات التعاون الدولي ، فراجع هنا ، أو قم بزيارة هذه الصفحة.

كيف نربط الصفوف الدراسية

 يتم ربط  الصفوف الدراسية بطرق متنوعة بما فيها الشراكات ومبادرات التعاون عبر الإنترنت، ومنح المعلمين المخصصة لزيارة مدارسهم الشريكة، بالإضافة إلى فرص التطوير المهني وجائزة المدرسة الدولية.  

التطوير المهني المستمر

 نعقد أيضاً في المجلس الثقافي البريطاني ورش عمل ودورات عبر الإنترنت لمساعدتك على تحقيق أقصى استفادة من الشراكات المدرسية. 

 وتوفر دوراتنا عبر الإنترنت المعلومات والنصح حول: 

  • برنامج "ربط الصفوف الدراسية"
  • التعليم للوصول إلى المواطنة العالمية
  • الوعي الثقافي والعالمي المتبادل
  • الشراكات المستدامة.

كما يمكنك المشاركة في ورش عمل مباشرة مصممة خصيصاً للمعلمين اللبنانيين وتركز على الترويج للمواطنة العالمية، وينقسم البرنامج إلى مستويين؛ تمهيدي ومتقدم ويهدف إلى: 

  •  تمكينك من مشاركة الخبرات والمعارف مع الآخرين 
  • إفادتك سواء كانت لديك خبرة أساسية أو موسعة حول المواطنة العالمية والتجارب الدولية 
  • تجديد حماسك 
  • توليد أفكار جديدة يمكنك تنفيذها في المدرسة
  • تشجيعك وإعدادك لتعزيز الطبيعة الدولية في مناهجك المدرسية.

يوجد لدينا أيضاً دورات أخرى مصممة لقادة المدارس وتشمل برنامجاً للقيادة يتكون من 22 وحدة. اتصل بنا إذا أردت المشاركة.

حوار السياسات

نحن نبني العلاقات وشبكات التواصل ونعمل مع صناع سياسات التعليم ونشجعهم على تطوير أفضل الممارسات في مجال التعليم والمواطنة العالمية وندعم الأولويات القومية للبنان. 

وسوف نقوم بتنظيم زيارات بين البلدان المشاركة، ونلهمك لتحدي الأفكار وتبادلها في المؤتمرات الدولية. اتصل بنا للتعرف على المزيد. 

 

شراكات المدارس

هل مدرستك مدرسة رسمية في لبنان ولديها شراكة مع مدرسة في المملكة المتحدة ؟ إذا كان الأمر كذلك، فأنت مؤهل للحصول على تمويل من برنامج "ربط الصفوف الدراسية"، فالمشاركة في البرنامج تساعدك على تطوير طلابك ليصبحوا مواطنين عالميين، وباعتبارك معلماً فسوف تستفيد أيضاً من خلال مشاركة وتبادل أفضل الممارسات مع نظرائك في بلدان أخرى. 

كن جزءاً من هذه المبادرة االمثيرة.

يمكنك أن تنشئ شراكتك الأولى بشكل سهل ومجاني، كما أنه بإمكاننا مساعدتك على إدراج المواضيع العالمية ضمن مناهج مدرستك بالإضافة إلى بناء علاقات دولية دائمة.

كما تتوفر المنح لمساعدتك على إجراء زيارات إلى المدارس الشريكة ولدعم المشاريع. 

إذا كنت مهتماً أو ترغب في معرفة المزيد من المعلومات، سجل هنا للحصول على مدارس شريكة، تحقق من الموقع العالمي لبرنامج ربط الصفوف الدراسية ، قدم طلبًا للحصول على تمويل ، أو اتصل بنا

لمزيد من المعلومات

تفضل بزيارة موقع المجلس الثقافي البريطاني،  موقع برنامج ربط الصفوف الدراسية أو اتصل بنا لمعرفة المزيد عن البرنامج وكيفية المشاركة.