نيابة عن المجلس الثقافي البريطاني ووزارة التنمية الدولية في المملكة المتحدة (DFID)، نود إعلامكم ببعض التغييرات التي طرأت على برنامج ربط الصفوف الدراسية في ضوء تأثيرفيروس كورونا المستجد.

نحن ندرك تماماً أن هذا الوقت عصيب بالنسبة إلى المدارس، والمدرسين/المعلمين، وأولياء الأمور، والشباب وجميع المشاركين في التعليم في مختلف أرجاء العالم.

نظرًا للأهمية الفائقة لصحة وسلامة المشاركين في برنامجنا، وتماشياً مع الإرشادات الحكومية ذات الصلة الصحية في المملكة المتحدة والبلدان التي يعمل فيها البرنامج، فقد قمنا بتأجيل جميع المكونات الحضورية للبرنامج حتى إشعار آخر، بما فيها زيارات الشراكة للمعلمين والمدرسين ودورات التطوير المهني الحضورية. 

ومع ذلك، نود لفت إنتباهكم إلى الموارد الرقمية المتاحة حاليا من خلال البرنامج، والدورات التطوير المهني عبر الإنترنت المتاحة للمعلمين/للمدرسين في جميع البلدان، والدليل لدعم التواصل الإفتراضي مع المعلمين/المدرسين في المدارس الشريكة في الخارج، فضلاً عن مواردنا الصفية المجانية الزاخرة بالأنشطة المرنة للشباب لإستكشاف القضايا العالمية، سواء كانوا يتابعون الدراسة في المدرسة أو من المنزل.

إذا لم تشترك بعد في نشرتنا الإخبارية المحدثة، فاشترك فيها للإطلاع على الأنشطة الجديدة عبر الإنترنت وموارد الفصول الدراسية قيد التطوير لدينا، أو تابع موقعنا الإلكتروني في القريب العاجل.

إذا كانت لديك أي أسئلة أو هواجس أو إقتراحات حول كيفية تقديم المشورة والدعم لكم، يُرجى الاتصال بنا.

يمكنك قراءة المزيد حول ما يعنيه  فيروس كورونا المستجد للمجلس الثقافي البريطاني في جميع أنحاء العالم كما يمكنك زيارة موقع GOV.UK للحصول على أحدث الإرشادات والتوجيهات من حكومة المملكة المتحدة.