عملنا في لبنان

نحن نعمل على بناء علاقات بين الأشخاص والمؤسسات في المملكة المتحدة ولبنان من خلال برامج وفعاليات في مجالات التعليم، واللغة الإنجليزية، والفنون والمجتمع.

وتتمتع الكثير من الأنشطة والأعمال التي نقوم بها في لبنان ببعد دولي، إذ تتضمن العمل مع دول من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وسواء كنت تسعى لتعلم اللغة الإنجليزية في لبنان أو في المملكة المتحدة، أو تبحث عن جهة تمول دراساتك، أو تبحث عن مساعدة للعثور على دورة مناسبة لك في المملكة المتحدة، أو تريد تقديم امتحان معترف به دولياً مثل "IELTS"، أو تريد التواصل مع قطاعات المملكة المتحدة الفنية أو التعليمية أو الاجتماعية، فنحن نقوم في لبنان كما في المدن المائتين والعشرين الأخرى حول العالم بتوفير مثل هذه الخدمات والعمليات إلى جانب أنشطة عديدة أخرى.

نقوم في بيروت بما يلي:

  • الترويج للتعليم في المملكة المتحدة
  • تدريس اللغة الإنجليزية لصغار وكبار المتعلمين
  • العمل مع المعلمين على تطوير مهاراتهم
  • توفير فرص تعلمية للمهنيين
  • توفير اختبار "Aptis" – اختبار المجلس الثقافي البريطاني لتقييم اللغة الإنجليزية
  • تقديم خدمات إجراء امتحان "IELTS" وامتحانات جامعة كمبردج
  • إجراء الامتحانات الجامعية والمهنية الخاصة بالمؤسسات التعليمية البريطانية في مكاتبنا
  • توفير منح تنافسية للدراسات العليا في المملكة المتحدة
  • تطوير برامج تعليمية وإتاحة الوصول إلى خبراء بريطانيين في اللغة الإنجليزية
  • خلق الفرص ورعاية الشراكات بين لبنان والمملكة المتحدة في مجالات الفنون، والمجتمع، والتعليم. 

عملنا في الفنون

أصبحت المملكة المتحدة مشاركاً رئيسياً في المشهد الفني والثقافي المتنامي في لبنان من خلال برنامج "الصلات الجديدة" الذي يقدمه المجلس الثقافي البريطاني. نحن نعمل عن كثب مع شركائنا لتسليط الضوء على أفضل الفنون اللبنانية والبريطانية، وتعزيز التعاون المشترك والتشبيك، وتطوير قدرات الفنانين. كما نستكشف نماذج جديدة من البرامج والشراكات لدعم قطاع الاقتصاد الإبداعي والكتابة الجديدة في لبنان. 

نحن نشجع الجماهير المتزايدة للتعامل مع الفنون في المملكة المتحدة، ولبنان والخارج من خلال المعارض والمهرجانات. اعرف المزيد عن عملنا في مجال الفنون.

عملنا في التعليم والمجتمع

نساعد الطلاب على معرفة المزيد حول الدراسة في المملكة المتحدة، وتطوير مستقبلهم المهني. نحن نخلق الروابط بين المدارس والجامعات في لبنان والمملكة المتحدة، بالإضافة إلى دعم عدد من الفعاليات التعليمية التي تأتي من خلالها سنوياً مؤسسات تعليمية من المملكة لزيارة لبنان وتقديم المشورة للطلاب وجهاً لوجه.

من خلال تركيزنا على المدارس، نحن قادرون على دعم وزارة التربية والتعليم وبرنامج إصلاح التعليم العالي لبناء القدرات وتحسين مستوى التعليم والتعلم في لبنان، وفي الوقت نفسه تعزيز التفاهم بين الثقافات على نحو أفضل بين لبنان والمملكة المتحدة. ويكمن دورنا في توفير تجربة القيادة والتعلم المشترك في مجال التعليم، والمساعدة في تسهيل التغيير الاجتماعي الإيجابي. ونحن ندعم السلطات اللبنانية في استجابتها للأزمة الناجمة عن الصراع في سوريا من خلال العمل مع الشركاء الدوليين واللبنانيين لتحسين فرص الوصول إلى التعليم ونوعيته مما يعود بالمنفعة على كلا اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة.

وإن عملنا في المجتمع والحوكمة يخلق التفاهم والثقة بين المواطنين والمؤسسات الخاصة والعامة من خلال إشراكهم في العمل معاً نحو تحقيق الرؤية الجماعية المشتركة. ونقوم بتوظيف الخبراء العالمية ومعرفتنا المحلية لمعالجة القضايا المحلية مثل المواطنة، والعدالة الاجتماعية والاقتصادية، والحوكمة. ونحن نعمل في إطار نهج شامل للتأكد من احتواء وتمثيل الشباب، والنساء، والمعاقين، والفئات المهمشة.

 تعرف أكثر عن عملنا في مجال التعليم وعملنا في المجتمع. 

عملنا في اللغة الإنجليزية والامتحانات

نتمتع في المجلس الثقافي البريطاني بسمعة عالمية لتميزنا في تدريس اللغة الإنجليزية، ونحن نستعين بخبرتنا الطويلة لتطوير برامح محلية تلبي احتياجات لبنان. 

لقد قمنا بتوسعة نطاق وأثر عملنا في اللغة الإنجليزية والامتحانات، وإتاحة المزيد من الفرص الدولية لعدد أكبر من الطلاب اللبنانيين، فضلاً عن إسهامنا الكبير في تحسين جودة تدريس اللغة الإنجليزية وتقييمها في المدارس والجامعات.

نحن نوفر وندعم مجموعة كبيرة من الامتحانات، ومنها امتحان "IELTS"، وامتحانات المدارس والعديد من امتحانات الجامعات والامتحانات الطبية والمهنية الأخرى. وهذه الامتحانات معترف بها دولياً وهي طريقة جيدة لقياس كفاءتك في اللغة الإنجليزية. وتستعين جهات التوظيف بهذه الامتحانات لاختيار الموظفين، كما تستخدم الجامعات امتحان "IELTS" كوسيلة لقياس مدى إجادة الطلاب الذين يرغبون في الالتحاق بها للغة الإنجليزية في كثير من الأحيان. اعرف المزيد عن الامتحانات التي نوفرها في لبنان.