نعمل على أن يكون للقادة الثقافيين والمبدعين الناشئين دوراً أكبر في مجتمعاتهم من أجل دعم الابتكار والتنمية المستدامة.

يهدف البرنامج إلى استقطاب الممارسين المبدعين والرواد الثقافيين الذين يبحثون في ممارساتهم في الحدود الفاصلة بين الثقافة، والأعمال، والتنمية الاجتماعية والتكنولوجيا، وتحديداً أولئك المنخرطين أو المهتمين في إنشاء مساحات مشتركة للعمل والتشاركية. ويشكل البرنامج لهؤلاء حلقة وصل تربطهم بالتجارب، والفرص، والخبرات من المملكة المتحدة وأوروبا ومن مجتمعاتهم أيضاً.

في كل أنحاء العالم، يزداد القطاع الثقافي والإبداعي أهمية وتعقيداً، إذ يلعب هذا القطاع دوراً اجتماعياً واقتصادياً فريداً وأساسياً في أوقات غير مستقرة وتتسم بالتغير السريع.

"إن أفضل طريقة نتعلم بها نحن البشر هي من خلال علاقتنا بآخرين يشاركوننا الممارسة ذاتها. ننظّم أنفسنا تنظيماً ذاتياً في مجتمعات مع أولئك الذين يملكون المهارات والمعرفة المهمة بالنسبة لنا. إن من أهم الممارسات القيادية في وقتنا هذا، ويمكنك أن تسميها ممارسة ثورية، هو خلق الأماكن والتفاعلات التي تتيح للناس أن يتعلموا معاً من خلال التجربة  ".

مارغاريت ويتلي

 

ما هو "Made by Many"؟

أنشئ البرنامج بعد نسخة تجريبية اقليمية في 2012/2013 ومراجعة الدروس المستفادة من هذه التجربة بالشراكة مع مؤسسة فورد. ويهدف البرنامج إلى:

  • تحديد ودعم الممارسين المبدعين والرواد الثقافيين الناشئين الذين يبحثون في ممارساتهم في الحدود الفاصلة بين الثقافة، والأعمال، والتنمية الاجتماعية والتكنولوجيا، وتحديداً أولئك المنخرطين أو المهتمين في إنشاء مساحات مشتركة للعمل والتشاركية.
  • تأسيس وتطوير مراكز للإبداع تضّم المساحات، والشبكات والأعمال التشاركية وتستقطب المبدعين والمبتكرين الثقافيين العاملين على دعم التنمية المجتمعية. وينعكس ذلك في شكل ومحتوى العرض من جهة وفي معايير الاختيار من جهة أخرى، مما يضمن العثور على مجموعة مناسبة من المشاركين.
  • خلق شبكة من المراكز الإبداعية في المنطقة– وربطها بالممارسات وصانعي السياسات من الشرق الأوسط  والمملكة المتحدة.
  • وربط هذه الشبكة بالمجموعات القائمة من الرياديين المبدعين، والمبتكرين الثقافيين وصانعي السياسات من الشرق الأدنى و شمال افريقيا والمملكة المتحدة.
  • رفع الوعي بقضايا رئيسة تؤثرعلى القطاع الثقافي، وتنشيط الفكر الناقد والممارسات والمشاريع المستدامة الجديدة.
  • تقوية أثر وموقع القطاع الثقافي بين القطاعات وفي الإقليم أيضاً بصفته محركاً اجتماعياً رئيساً.

 

ما هي مكونات البرنامج؟

يبحث المجلس الثقافي البريطاني عن مجموعة صغيرة من الرياديين، والقادة الناشئين والمبتكرين العاملين في الشرق الأوسط للمشاركة في هذا البرنامج الجديد. سوف ندعم هذه المجموعة من خلال ست مراحل رئيسة للتطوير تشمل:

  • مختبر الإقامة (في القاهرة في الفترة ما بين 27 و31 تشرين الأول )، إذ يقدم الفرصة لبناء المهارات والشبكات وزرع بذور الابتكار. ويساعد مختصون من الإقليم ومن أوروبا في البحث في النماذج القائمة للعمل المشترك ويستخدمون نموذج المجلة لمسح واكتشاف البنية التحتية المساندة للمراكز.
  • المتابعة من خلال تقديم المشورة في موقع المركز من أحد مختصي البرنامج لدعم تطوير المركز.
  • تقديم الدعم لضمان مشاركة هذه الأفكار مع صانعي السياسات العالميين والإقلميين من أصحاب النفوذ والتأثير وقادة القطاعات المختلفة من ذوي النفوذ أيضاَ.

 

من هم المشاركون؟

نبحث عن الممارسين المبدعين والمبتكرين الناشئين من الجزائر، والمغرب، وتونس، وليبيا، ومصر، والأردن، ولبنان، والعراق وسوريا ، وممن يملكون الصفات التالية: 

  • القدرة على إظهار مشاركة فعالة في بناء العمل المشترك والتشاركية
  • الانخراط في المبادرات التي تشرك بشكل مباشر المجتمعات وتروج لمجتمعات متنوعة وفعالة
  • المشاركة في مراكز العمل المشتركة/الدعم المتبادل القائمة أو الناشئة (المساحات، الشبكات، أو الأعمال التشاركية)
  • الانخراط في أنماط إبداعية من العمل الاجتماعي الذي يدعم التنمية المجتمعية